عنَّا

تم إنشاء مركز نظم المعلومات الجغرافية في عام 2006م، كقطاع رسمي بوزارة الدولة لشئون الآثار يُعنى بجمع وتحليل البيانات المكانية والإدارية لجميع المواقع الأثرية المسجلة في مصر. ويعتمد مركز نظم المعلومات الجغرافية على نظام المعلومات الجغرافية لترجمة البيانات المكانية والمجدولة إلى بيانات مرئية.

وفقًا لنظام المعلومات الجغرافية، يتم جمع البيانات الجغرافية والإدارية حول المواقع الأثرية بمصر من مصادر مختلفة تابعة لوزارة الدولة لشئون الآثار وغيرها من الهيئات القومية والعالمية، ثم يتم تحليلها وعرضها في صورة طبقات على خرائط رقمية. ويتضمن الأرشيف الرقمي لمركز نظم المعلومات الجغرافية على قاعدة بيانات ثنائية اللغة تتضمن معلومات حول الموقع المحدد، والوضع القانوني، والمكونات الأثرية، بالإضافة إلى المخاطر التي تهدد كل موقع من المواقع التي تمت معالجتها بواسطة نظام المعلومات الجغرافية. وتُنقل هذه المعلومات للجهات المختصة لمساعدتها على حماية المواقع من الاستخدام المدمر للأراضي أو احتلالها، بالإضافة إلى استخدامها لأغراض بحثية. يعمل النظام المطوَّر بعد ذلك كأداة لحماية المواقع وإدارتها بصورة متطورة، ويمثل عاملًا ضروريًا من أجل حماية جميع المواقع الأثرية المصرية وأوضاعها القانونية.

يساهم مركز نظم المعلومات الجغرافية كذلك في الدعم والتطوير التدريجي لعمليات إعداد الخرائط والسجلات التابعة للقطاع العام للأملاك ومسح الأراضي، المسئول عن جمع البيانات القانونية الخاصة بالمواقع الأثرية وحفظها. بالإضافة إلى ذلك، يقدم مركز نظم المعلومات الجغرافية النفع لمجموعة من الهيئات القومية والأطراف، إلى جانب عدد كبير من المؤسسات البحثية العالمية، والهيئات، والمصالح الحكومية.

أنشيء النظام نتيجة تعاون ثنائي بين مصر وفنلندا في صورة مشروع نظام معلومات الآثار المصرية، والذي أرسى دعائم نظام المعلومات. انتهى هذا المشروع في عام 2007م، بينما استمر القطاع في التقدم والتوسع.